تشتيت الوعي المنتظم

تشتيت الوعي المنتظم

الوعي هو اإدراك يشكله علم الإنسان  وخبرته العملية في حياته والناظر في محيطه المدرك يجد أن لديه كم هائل من المعلومات يجب عليه أن يتفاعل معها إما إيجاباً باستقصاء اصولها وتطبيقها في ما يفيده في مستقبله وإما سلبا يتجاهلها والبحث عن ما هو أنفع . وهذه العملية المستمرة في حياة الإنسان تستهلك وقته وجهده وربما ماله . والناس في سعيهم لتشكيل هذا الوعي صنفان منهم من يختار منهجا يتلمس فيه خطوات ثابتة نحو هدف واحد من غير تشتت بما يعرض له في سعيه، ومنهم من يقبل بما يتاح له من غث أو ثمين. والفرق بين الصنفين كبير. والمثال الواضح للصنف اﻷول شخص يقرأ كتاب في مكان هادئ راغبا في علم ينفعه، ومثل الثاني من يتصفح الفيسبوك  بفضول السازج  ومنهج الحائر.

ولنكن صرحاء أمام أنفسنا إن الصنف الثاني يمثل اﻷغلبية منا ولكن النصيحة واجبة ﻻ ﻹظهار العيب إنما للتخلص منه. فهذه  تذكرة أن نوحد الهدف وأن نتجنب التشتت ونكون من أوقاتنا قيمة تنفعنا في الدنيا ولا نندم عليها في اﻵخرة

2 thoughts on “تشتيت الوعي المنتظم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *